الفستق

قصة أحد أقدم المكسرات على وجه الأرض، ولماذا نحبها جميعًا.

يتميز الفستق الذي تحتويه جميع ابتكارات Pasticceria Marchesi دائمًا بالنضارة، وقد تمت زراعة الفستق نفسه واستهلاكة منذ تسعة آلاف عام أو أكثر. لا يختلف تاريخ هذه المكسرات الشهيرة الغني المميز عن نكهتها.

احتل الفستق مكانة متميزة في الفصول الأولى من التاريخ البشري، حيث وجدت أدلة أثرية تربط بينه وبين نظامنا الغذائي منذ عام 6750 قبل الميلاد تقريبًا، وتم ذكره بإطراء في سفر التكوين.


تبدأ رحلته الطويلة من العالم القديم إلى مطابخ Pasticceria Marchesi من الشرق الأوسط. هنا نمت أشجار الفستق منذ فجر التاريخ. وتم استخدام المكسرات في الأطباق الحلوة والمالحة على حدٍ سواء، وكانت تُعد طعامًا شهيًا، كما كانت دليلاً على الرفاهية.ويقال أن ملكة سبأ قد أعجبت بثرائها بالزبد، وطلبت الإنتاج الوطني بأكمله لاستهلاكها الخاص. حتى قيل أن أشجار الفستق نمت في حدائق بابل المعلقة الأسطورية.


بغض النظر عن هذه الأساطير، كان للفستق، لا شك، قيمة عالية في بلاد فارس القديمة (إيران الآن)، حيث كان امتلاكه أو تداوله مصدرًا للثروة والمكانة. لذا، فليس من المستغرب أن الإسكندر الأكبر جلب الفستق معه إلى اليونان بعد أن اجتاح المنطقة بجيشه الذي لم يقهر في القرن الرابع قبل الميلاد.


واستمرت المكسرات المغامرة في السفر، ووصلت إلى صقلية في القرن الأول الميلادي، عندما تمكن الرومان القدماء أخيرًا من تذوق الخيرات الطبيعية الموجودة بها.وكان الحب من أول تذوق وقضمة، وتمت زراعة الفستق في إيطاليا منذ ذلك الحين.


من حيث الكمية، ظلت إيران أكبر منتج للفستق في العالم حتى عام 2010، عندما أخذت الولايات المتحدة هذا اللقب. في الواقع، توفر التربة الخصبة والمناخ الجاف والشتاء المعتدل في سنترال فالي بكاليفورنيا ظروفًا مثالية للنمو.
التركيز على الجودة، من ناحية أخرى يفضل Pasticceria Marchesi الفستق طبيعي النمو في صقلية، ويختار فقط أنقى وأفضل المكسرات للكعك والشوكولاتة وغيرها من إبداعاته.


نتمنى لكم الاستمتاع والتذوق الطيب كملكة سبأ.

مشاركة على:
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لتعطيك تجربة أفضل. عند إغلاق هذا البانر أو الاستمرار في التصفح، فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط. سياسة ملفات تعريف الارتباط