البانيتوني

إنّه الارتفاع البطيئ على طلب كعكة الميلاد الكلاسيكيّة المشهورة في ميلانو: البانيتوني.

أصبح لحلوى البانيتوني شعبية قوية في جميع أنحاء العالم. ومن وجهة نظر عشّاق المطبخ الراقي، يبقى الخبر الأفضل هو أنّ إنتاج حلوى البانيتوني بشكل حرفي يتجاوز الآن إنتاجه الصناعيّ المقولَب. ولكنّ كلّ ما هو جيّد يتطلّب وقتًا أطول، وقد استغرق الاحتفال بهذا النجاح قرونًا عديدة

مجموعة عطرية من الأساطير تدور حول أصول هذا المنتَج المشهور برائحته. بالنسبة للوقائع، نعلم أن الناس حول العالم قد استمتعوا بمختلف أنواع الخبز المحلّى المصنوع من العجين المخمّر والعسل منذ القرن الأول. ولكنّ البانيتوني "العصري" ظهر أوّلاً بالعصور الوسطى في أفران ميلانو بطريقة مثيرة ولافتة: فقد روى الكاتب جورجيو فالاجوسا أنه في سبعينيات القرن الرابع عشر، كان دوق ميلانو يقدّم قطعةً منه لكل فرد من أفراد أسرته عشية عيد الميلاد.

 

وبالعودة إلى القرن الخامس عشر، كان البانيتوني مسطحًا وغير مخمَّرٍ، ولربّما لم يكن ملهمًا إلى حدّ كبير. ومع ذلك، فمنذ القرن الثامن عشر، بدأ استخدام الخميرة يرتقي بشكله ونكهته إلى آفاق جديدة، في حين أضافت كمشة من الفاكهة المسكرة والمجفّفة بريقًا جديدًا حلو المذاق إلى هذا المنتج. مع ازدياد شعبيته تضاعف الابداع في تحضيره،ومع حلول العصر الجميلأصبحت محلات الحلوى الراقية والعصرية في ميلانو تتنافس في ما بينها على تقديم أجمل قالب بانيتوني مزين بالعديد من الزخرفات الفنية.

 

وقد كان محل الحلويات Pasticceria Marchesi يساهم بشكل فريد واستثنائي في هذا التقليد الراقي منذ بداياته. لا شكّ في أنّ البانيتوني الكلاسيكيMarchesi 1824 Classic Panettone الذي يتمّ تصنيعه اليوم هو ثمرة ما يقارب قرنين من الشغف والبحث والتطوير. منذ العام 1824 ، تم تحضيره باستخدام خميرة العجين نفسها، والتي تستغرق وقتًا أطول بكثير من الخميرة التجارية لرفع العجين، فتكون النتائج مرضية ومفيدة تمامًا. حاليًّا، يُنتج Marchesi أيضًا البانيتوني بدون فواكه مسكرة ومجفّفة، بل ابتكر نسخةً جديدة مع الشوكولاتة والكمثرى، وأخرى مع ثمار الكستناء المسكرة والمجففة. في الواقع، تضمن لكم المكونات التي لا تقاوم وذات الجودة العالية، مثل الزبيب والعنب المجفف، والفواكه المسكرة طبيعيًّا، وفانيليا البوربون من مدغشقر، والعسل الإيطالي والبيض الطازج، أن تتذوّقوا نكهة من الجنّة مع كلّ قطعة تدغدغ لسانكم.

 

إنّه مذاق خالد في سحره وعالمي في جاذبيته، على حدّ تعبير الحلواني الأشهر في إيطاليا بمطلع القرن الحالي جيسيبي تشوكا: "يمارس البانيتوني جاذبية حلوة ولذيذة، ليس فقط على الأطفال، ولكن على النساء العازبات الساحرات، والرومانسيات وغريبات الأطوار، والسيدات الناضجات والجليلات، والرجال الأشرار، أي بمعنى آخر،إنّه يمارس سحره على الجميع."

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لتعطيك تجربة أفضل. عند إغلاق هذا البانر أو الاستمرار في التصفح، فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط. سياسة ملفات تعريف الارتباط