اليقطين

متعدّد الاستعمالات، وصحّيّ، ويشهل تنقيشه:كيف تمكّنت اليقطينة من السيطرة على عيد الهالوين

مع نضوج موسم خضار الخريف مثل الشمندر والبروكولي والقرنبيط واليقطين، لا شكّ في أنّ الفضائل العديدة المتنوّعة التي يتمتّع بها اليقطين، وهو ثمرة فعليًّا، قد جعلت منه نجمًا بلا منازع يترأّس وصفات الخريف وتقاليده. فلنغُص إذًا على قصّته الملوّنة.

فعلى مدى قرون، احتفل الإيطاليّون بعيد جميع القدّيسين في الأوّل من تشرين الثاني/نوفمبر وعيد تذكار الموتى في الثاني من الشهر نفسه.ولكنّ هذين التاريخين الثقافيّين في أيّامنا هذه يسبقهما الاحتفال بعيدٍ جديد وصل إلينا من الخارج: الهالوين.

 

ومن التقاليد التي ترافق الهالوين عادة نقش الوجوه المخيفة على اليقطين التي تبنّتها إيطاليا في السنوات الأخيرة من خلال السينما والبرامج التلفزيونيّة الأميركيّة.  ولمّن هذه العادة ليست اختراعًا أميركيًّا على الإطلاق.في الواقع، لقد كان ابتكار المصابيح المصنوعة من الخضراوات سمةً تميّزت بها ثقافات متعدّدة على مرّ العصور.ذلك أنّ مصباح "jack-o'-lantern" بحدّ ذاته هو تقليد سيلتيكيّ قديم جدًا، يرجَّح أنّه دخل إلى الولايات الأميركيّة المتّحدة في أوائل القرن التاسع عشر مع وصول الإيرلنديّين الجدد إليها.فقد اكتشفوا أنّ اليقطين، ومهده الأصليّ الأميركيّتان حيث اشتهر على مدى أكثر من سبعة آلاف سنة، بديلٌ مثاليّ للفت الصغير القاسي الذي لطالما استخدموه في طريق العودة إلى موطنهم.

 

وبالإضافة إلى كونه مثاليّ لمصابيح الهالوين، يُعتَبَر اليقطين البطل المتعدد الوظائف الذي يؤدّي دورًا بارزًا في مجموعة واسعة من أطباق الخريف اللذيذة، بدءً بالحساء الشهيّ، مرورًا بأطباق المعكرونة، ووصولاً إلى الفطائر والكعكات الحلوة المذاق. كذلك، فمن ميزاته الأساسيّة أنّه ذات فوائد غذائيّة مهمّة للغاية.والأفضل من ذلك كله أنّه يُستَعمَل بشكلٍ كامل من دون هدر أيّ جزء منه، إذ يمكن استخدامه بالكامل، انطلاقًا من اللبّ والبذور ووصولاً إلى القشرة والأوراق وحتى الزهور.

 

بشكلٍ عامّ، يضيف Marchesi 1824 أطياف عطره الخاصّ إلى الاحتفالات السنويّة.فعلى سبيل المثال، يبدو طعم اليقطين مكتملاً تمامًا في كعكة اليقطين التي يحضّرها Marchesi بإضافة بندق Piemonte I.G.P. المستوردة من منطقة لانغي العليا، وهذا ما يخلق توازنًا ناجحًا بين النكهات كافّة.أمّا اكتمال قائمة متنجات Marchesi 1824 لعيد الهالوين فهو يُختَصَر بتنوّع المنتجات الموسميّة الأخرى، كالبسكويت المصنوع على شكل يقطين وأشباح، وكعك المافينز، والشوكولاتة باللون البرتقاليّ، وغيرها من المنتجات.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لتعطيك تجربة أفضل. عند إغلاق هذا البانر أو الاستمرار في التصفح، فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط. سياسة ملفات تعريف الارتباط