Marchesi - Loading...

Pandoro

منذ الولادة وحتى اليوم، القصة الجميلة لحرفية باندورو

وفي الأجواء الغامرة بالدفء في عطلة موسم الأعياد، عندما تجتمع تقاليد الطهي مع لحظات المشاركة والفرح، تطل كعكة باندورو رمزاً أصيلاً للرقي والنكهة الرائعة. ولدت هذه الكعكة في فيرونا في القرن الخامس عشر، وهي تحتفي بالتقاليد وتجمع ببراعة بين المكونات البسيطة وحرفية الصناعة.

يعود تاريخ ميلاد باندورو إلى 14 أكتوبر 1884. وترجع أصول الكعكة المخمرة الرائعة إلى تقليد موسم الأعياد الفيروني، وتستوحى من الوقت الذي كانت فيه النساء يتجمعن في مطابخ البلاط الملكي عشية موسم الأعياد لإعداد ليفا، وهي كعكة تأتي من عجينة هشّة مصنوعة من الدقيق والحليب والخميرة. كانت ممارسة الطهي القديمة هذه مشبعة بأجواء ساحرة، حيث ارتبط تبادل النكهات الأصيلة ارتباطاً وثيقاً بروح حماسة ترقب للعطلات القادمة. ومن وحي هذا التقليد، أثريت مكونات العجين فيما بعد بالخميرة الإضافية والزبدة والبيض مع إزالة أي مكون يمكن أن يعيق عملية التخمر المثالية. 

تواصل ماركيسي 1824 تقليد كعكة باندورو، مع الحفاظ على الخطوات التقليدية لتحضيرها وأوقات تخميرها. اليوم، بعد ما يقرب من نحو قرنين من البحث والشغف، تُقدم باندورو من ماركيسي 1824 بطبقة كلاسيكية من السكر البودرة بلونه الذهبي الآسر، والذي يُعد باستخدام الزبدة الطازجة من تلال بيدمونت والبيض الطازج من دجاج مربى في المزارع المفتوحة، ما يجعلها فريدة ومميزة رائحتها الغنية بفانيليا البوربون من مدغشقر، والتي تطلق رائحتها وتجعلها مذاق لا يُقاوم.

أصبح اسم "باندورو" المستوحى من "بان دي أورو" الذي يشير إلى لونه الذهبي الرائع، رمزاً جذّاباً يربط بين الأجيال. تصنع كعكة موسم الأعياد اللذيذة سيمفونية من النكهات التي يتردد صداها في التاريخ وفي قلوب الجميع، ما يؤكد أهمية الاستمرارية في الأذواق والتقاليد طوال فترة الأعياد.